بديل ــ الرباط

أعلن "إتحاد نساء التعليم" التابع للتوجه الديموقراطي وأحد الجمعيات المرتبطة بالجامعة الوطنية للتعليم، عن "إنطلاق الحملة النضالية الرابعة للمسيرة العالمية للنساء لعام 2015 من 8 مارس إلى 17 أكتوبر 2015، تحت نداء "مسيرتنا متواصلة ما لم نتحرر من كل أشكال العنف والتمييز المُسَلط علينا كنساء وسنكون أول الناجِيات منه وأول المدافِعات عن حقوق وكرامة النساء".

 وأعلن الإتحاد في بيان له، توصل"بديل"بنسخة منه، عن تقديمه التحايا للمرأة المغربية في عيدها الأممي، داعيا نساء ورجال التعليم إلى التشبث بأهداف وقيم "المسيرة العالمية" كإطار للعمل الوحدوي والمشاركة بقوة وكثافة للاحتجاج على التراجعات التي تعرفها أوضاع النساء.

وأكدت الجمعية، مطالبتها للدولة -المسؤولة عن القطاع- بتوفير الحماية للنساء العاملات بقطاعي التربية الوطنية والتعليم العالي وتنقية البرامج التعليمية من مضامين وصور التمييز واللامساواة والعنف.
ونددت بكل  أشكال "الحيف والعنف والتحرشات الجنسية التي تتعرض لها النساء في أماكن العمل خاصة في البوادي".

وأضاف البيان أن الجمعية تعلن عن اعتزازها بنضالات النساء الفلسطينيات ضد العدوان الصهيوني في فلسطين المحتلة ومواقف النساء الدافعات عن حقوق الشعوب في كل من ليبيا، سوريا، مصر، العراق.. وكل نساء العالم التواقة للحرية والمساواة.
وفي الأخير هنأ البيان كل نساء العالم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ومؤكدا تضامن الجمعية مع النساء ضحايا الحروب والنزاعات المسلحة وضحايا الإرهاب الفكري والتطرف.