اختفى مستشار اتحادي،  عن الأنظار على خلفية اختلاس أزيد من 5 مليارات من قباضة مدينة العيون من قبل موظفين ومستشارين ومقاولين غادروا أرض الوطن، بعد أن وعد مسؤولين خلال التحقيق معه بإعادة مبلغ 300 مليون سنتيم.

و حسب ما أوردته يومية " المساء" في عدد الأربعاء 1 يوليوز، فإن المستشار الاتحادي المتورط إلى جانب مسؤولين كبار في اختلاس أزيد من 5 مليارات عن طريق القيام بتحويلات مزورة، والتحايل والتلاعب في معطيات محاسباتية على مستوى جهاز الحاسوب المملوك لقباضة العيون، وعن طريق إحداث جماعتين ترابيتين وهميتين، وعد خلال التحقيق معه بجلب مبلغ متوفر عنده، على أساس أن يجلب باقي المبالغ المتهم باختلاسها خلال الشهور المقبلة، قبل أن يفر خارج المغرب.

واستنادا إلى معلومات وصفتها اليومية بـ"الخطيرة"، فإن المسؤولين الفارين خارج الوطن، قاموا بتهريب أموال كثيرة إلى عدد من الدول، في الوقت الذي كشفت فيه معطيات موثوقة عن امتلاك المستشار عن حزب "الاتحاد الاشتراكي" لـ "فيلاتين" في موريتانيا، وثالثة في "لاس بالماس"، إضافة إلى عمارة في مدينة العيون.