بديل ـــ الرباط

وقع كل من، عبد الواحد الراضي، سعيد اشباعتو، عبد الهادي خيرات،  فتح الله ولعلو، وعدد من القياديين في حزب "الإتحاد الإشتراكي"، على ما أسموه "نداء من أجل مستقبل الإتحاد الإشتراكي".

و هاجم النداء ادريس لشكر، الكاتب الأول للحزب، مُحملاً اياه مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع داخل حزب "الوردة"، كما دعوه الى التقيد الحازم بقاعدة الحوار والتفاهم، والإلتزام الصارم بمبدأ التدبير الديمقراطي للاختلاف، كخطوة حاسمة في اتجاه إنهاء حالة الاحتقان، كما طالب رفاق الراضي من المناضلين والمناضلات والأطر الاتحادية من مختلف الهيئات والقطاعات والمجالات الحزبية، الدعوة بكل حزم ومسؤولية إلى التعبئة الاتحادية من أجل العمل على توفير الشروط الضرورية لاحتواء ومعالجة هذه الوضعية برؤية رشيدة، ومنهجية رصينة، تروم تحصين وحدة الحزب من جانب، وتقويم تدبير شؤونه من جانب آخر.

و اعتبر موقعوا "نداء من أجل مستقبل الاتحاد الاشتراكي"، أن الحزب "يجتاز مرحلة دقيقة، حرجة، تتسم باحتقان داخلي، أضحى ينعكس سلباً على السير العادي لمؤسساته، كما أمسى يتهدد مناعة وحدته، وسلامة تماسكه،وان هذه الخطوة المتخدة هي في سبيل “الاتحاد الاشتراكي” جاءت لتعزز روح الاختلاف التي شكلت على الدوام مصدر قوة وإبداع الحزب بروح ديمقراطية بناءة، قوامها الحوار والتوافق والتلاحم".

يشار إلى أن هذا النداء يأتي قبيل أيام معدودة من إعلان تيار "الإنفتاح و الديموقراطية"،  انشقاقه بشكل رسمي عن حزب "الوردة" و انضمامه لحزب " حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية".