بديل- الرباط

قالت مصادر اتحادية إن رئاسة مؤتمر الشبيبة، بإيعاز من الكاتب الأول ادريس لشكر، نقلت أشغال المؤتمر إلى مقر الحزب بشارع "العرعار" بالرباط، وأنها يوم السبت المقبل ستنتخب اللجنة المركزية، مفسرة ذلك برغبة لشكر في  "التحكم" أكثر حتى يضع ابنه على رأس الشبيبة.

لشكر وفي اتصال هاتفي مع موقع "بديل"، ضحك كثيرا لدى سماعه ذلك، قبل أن يقول "والله لو كنت في المريخ ووقع أمر في الحزب سيقولون لشكر من يقف وراءه".

ونفى لشكر أي علاقة له بالموضوع، مشيرا إلى أن المؤتمر له رئاسته التي انتُخِبت بالإجماع، وهي التي تقرر في امورها، داعيا خصومه إلى التحلي بقليل من النضج والمسؤولية أمام التحديات المطروحة في طريق الحزب.

إلى ذلك، قالت نفس المصادر الاتحادية إن الشخص الذي أسقط "بِروسِيَّة" عضو المكتب السياسي للحزب حنان رحاب، خلال المؤتمر ببوزنيقة، مقرب جدا من لشكر ومن أكثر مريديه ولاء وإخلاصا له، مرجحة ذات المصادر أن يكون ما قام به "المعتدي"، عقابا لحنان رحاب على تقربها من حسناء أبو زيد، التي باتت من أشد أعداء لشكر داخل الحزب.

جواد بنعيسي، عضو اللجنة الإدارية للحزب قال لـ"بديل": إن ما وصلنا إليه اليوم يؤكد أننا لسنا بصدد حزب سياسي، بل حزب ميلشيات بقيادة لشكر، لغة هذه الملشيات العنف بتزكية من زعيم الحزب، الذي يرعى العنف والميلشيات".

واتهم بنعيسى لشكر بتحريض أنصاره في آخر اجتماع لأعضاء اللجنة الإدارية للحزب من أجل "الاعتداء" عليه، مشيرا إلى أن يملك ادلة قاطعة تؤكد صحة اتهاماته بحسبه.