أفادت مصادر تعليمية أن المدرسة العمومية أصبحت مهددة بالإفلاس، نظرا للأزمة التي يتخبط فيها قطاع التعليم العمومي في المغرب.

وأوضحت نفس المصادر أن معدل الاكتظاظ سيصل إلى 80 تلميذا في القسم الواحد، ليبقى التلميذ المغربي هو الضحية الوحيد في ظل هذا الوضع المتأزم، والذي يستفيد منه لوبي التعليم الخاص.

وحسب ما كشفت عنه جريدة “المساء”، في عدد الخميس 14 يناير، فإن المدرسة العمومية ستعاني في الموسم الدراسي المقبل من خصاص بالآلاف في صفوف المعلمين والأساتذة، وذلك بعدما استفاد عدد كبير من العاملين بالقطاع من التقاعد النسبي، لينضافوا بذلك إلى أعداد المغادرين للتعليم بعد تقاعدهم.