بديل ـ الرباط

أكد كل من "الإئتلاف المغربي للهيئات الحقوقية"، و "التنسيقية المغاربية للهيئات الحقوقية" مشاركتهما في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش في نسخته الثانية ، الذي سينظم في الفترة الممتدة مابين 27 و 30 نونبر.

وعلم الموقع أن كلا من خديجة الرياضي، "ممثلة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" داخل الإئتلاف، و عبد الرزاق بوغنبور عضو المكتب المركزي "للعصبة المغربية لحقوق الإنسان"، لم يبديا أي اعتراض بخصوص مشاركة الإئتلاف في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان، على اعتبار أن الهيئتين اللتين يمثلانها أعلنتا رفضهما المشاركة في المنتدى المذكور، وذلك في اجتماع لأعضاء الإئتلاف عُقد مساء الأربعاء 19 نونبر بمقر "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".

من جهة أخرى، لم يعترض عبد الحميد أمين، عن مشاركة "التنسيقية المغاربية للهيئات الحقوقية"، التي يشغل منصب المنسق فيها. 

و استحسن المتتبعون للشأن الحقوقي هذه المبادرة من أعضاء الهيئات الممتنعة عن المشاركة في المنتدى، بل اعتبرت "ضربة معلم"، و ضحدا للروايات التي تنبأت بحدوث انشقاق من داخل الإئتلاف المغربي للهيئات الحقوقية، مع اقتراب موعد الحدث العالمي الذي ستحتضنه مدينة مراكش.

وسيشارك الإئتلاف ضمن أشغال المنتدى الموضوعاتي تحت عنوان «حماية المدافعين عن حقوق الإنسان » يوم الجمعة 28 نونبر على الساعة التاسعة صباحا.

من جهة أخرى ستشارك "التنسيقية المغاربية للهيئات الحقوقي" في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بموضوع « العدالة الإنتقالية »، وسوف يعقد مكتبها إجتماعه على هامش الدورة الثانية للمنتدى العالمي.

يذكر أن الإئتلاف المغربي للهيئات الحقوقية يضم 18 هيئة حقوقية معروفة على الصعيد الوطني.