على إثر التقرير الذي نشرته  "وكالة أنباء فارس" التابعة للحرس الثوري بعنوان "المغرب أسير السياسات الصهيونية"، تضمن انتقادات حادة لتوجهات السياسة الخارجية للرباط، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم يوم الاحد 28 يونيو، إن سياسة بلادها مبنية على اقامة علاقات أخوية مع جميع الدول الاسلامية من بينها المغرب. 

وذكرت افخم، في معرض حديثها عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين ايران والمغرب أن "سياسة ايران مبنية على توسيع التعاون في جميع المجالات، وفي هذا الاطار يشار إلى اعادة افتتاح السفارة المغربية في طهران، وكذلك ايفاد سفير جديد للجمهورية الاسلامية الإيرانية الى هذا البلد"، حسب ما ذكرت "وكالة انباء مهر الايرانية".

واكدت افخم على العزيمة الجادة لايران للتعاون مع منطقة شمال افريقيا والمغرب على اساس مبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وكانت امباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون قد استدعت الجمعة الماضي، القائم بأعمال السفارة الإيرانية بالرباط، حيث أبلغته احتجاج المملكة المغربية الشديد ورفضها المطلق لمضامين التقرير "المغرض والمسيء" لصورة المملكة المغربية، وصلت الى حد اعتبار المغرب "منفذًا لأجندات سياسية صهيونية"، حسب ما نشرته "وكالة أنباء فارس".