عرض التلفزيون الإيراني للمرة الأولى الأربعاء صورا لقاعدة إيرانية تحت الأرض، تحتوي صواريخ من مختلف الأنواع، بعد ثلاثة أيام على إعلان وزارة الدفاع الإيرانية عن تجربة ناجحة لصاروخ "عماد" بعيد المدى الموجه عن بعد.

وتقع القاعدة التي عرض التلفزيون صورها الأربعاء على عمق "500 متر تحت الأرض" بحيث تصعب إصابتها خلال هجمات معادية محتملة، كما قال قائدها الجنرال أمير علي حجي زاده، من حرس الثورة، قوات النخبة في الجيش الإيراني.

وأضاف أن هذه القاعدة المبنية تحت الأرض ليست الوحيدة في إيران، فثمة قواعد مثلها "في كل محافظات البلاد ومدنها". وقال إن "صواريخ مختلفة المدى موضوعة على قاذفات (شاحنات) في كل القواعد وجاهزة للاستخدام، تنتظر الأمر من القائد الأعلى" آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى وقائد الجيوش.

وأكد الجنرال حجي زاده أن "إيران لا تنوي التسبب في أي حرب، لكن إذا ما ارتكب أعداء خطأ ما، فستقذف قواعد الصواريخ حممها مثل بركان من أعماق الأرض".

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض في واشنطن الثلاثاء أن تجربة صاروخ عماد البعيد المدى كانت على ما يبدو انتهاكا لقرار مجلس الأمن.

وأضاف جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض "لدينا مؤشرات قوية تفيد أن تجربة الصاروخ هذه قد انتهكت قرار مجلس الأمن". وأضاف "هذا ليس جديدا ويا للأسف". وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية أنها تنوي طرح هذه المسألة في الأمم المتحدة.

لكن أرنست حرص على القول إن هذا الملف "منفصل تماما" عن الاتفاق حول الملف النووي الإيراني المعقود بين طهران والقوى العظمى في تموز/يوليو.