اعتبرت جماعة "العدل والإحسان"، أن أحكام الإعدام التي أصدرتها المحكمة العليا في العاصمة الإيرانية طهران، في حق 27 عالما سنيا، (اعتبرت أنها) " مجحفة وغريبة وإزهاق لأرواح مؤمنة بغير وجه حق".

وأكدت الجماعة، ضمن بيان حصل عليه "بديل"، أن هذه الأحكام "مقوضة لوحدة الشعب الإيراني وللتعايش المذهبي والطائفي"، داعية الدولة الإيرانية إلى إلغائها.

كما دعت أكبر جماعة إسلامية في المغرب، الدول والمنظمات الإسلامية والسياسية والحقوقية ومنها منظمة المؤتمر الاسلامي والمؤتمر القومي الإسلامي والمؤتمر القومي العربي ومؤتمر الأحزاب العربية من أجل التدخل لدى السلطات الإيرانية قصد إلغاء هذه الأحكام والإفراج عن هؤلاء العلماء السنة.

يشار إلى أن  المحكمة العليا في طهران، قد صادقت على أحكام قضائية تتعلق بتنفيذ حكم الإعدام بحق 27 من العلماء والدعاة السنة بتهم تتعلق بأنشطتهم المخالفة للمذهب الشيعي المعتمد الوحيد في الدستور الإيراني.

ونقلت وسائل إعلام مختلفة عن هؤلاء العلماء قولهم بأنهم حوكموا بسبب نشاطهم الدعوي السنّي وعقائدهم السنية، وبسبب تشكيل جلسات دينية وقرآنية تعليمية. ووصفوا ذلك بأنه عقاب سياسي طائفي .