بديل- وكالات

أعلنت إيران السبت أنها ستجري مفاوضات ثنائية غير مسبوقة مع الولايات المتحدة في جنيف الاثنين والثلاثاء تليها بعد يومين محادثات مباشرة مع روسيا في روما تحضيرا للمفاوضات النووية مع مجموعة 5+1 التي ستستأنف في 16 حزيران/ يونيو في فيينا.

وسبق أن أجرت طهران مفاوضات ثنائية مع هاتين الدولتين لكن على هامش محادثات مجموعة 5+1 التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نقلا عن وزارة الخارجية إن المفاوضات الثنائية مع روسيا التي ستجري في 11 و 12 حزيران/ يونيو في روما وكذلك المفاوضات مع الولايات المتحدة هدفها التحضير لاستئناف الحوار مع مجموعة القوى الكبرى.

وقالت الوزارة إن نائبي وزير الخارجية الإيراني سيترأسان الوفدين المفاوضين في جنيف وروما، وأوضحت أيضا أن الدبلوماسيين الإيرانيين يحضرون لإجراء محادثات ثنائية أخرى مع أعضاء آخرين من مجموعة 5+1

كما تهدف هذه المفاوضات إلى التحضير لاتفاق شامل حول البرنامج النووي الإيراني ورفع العقوبات الدولية قبل استحقاق 20 تموز/ يوليو الذي حدد بموجب الاتفاق المرحلي بين الطرفين.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية السبت أن مسؤولين أمريكيين وإيرانيين سيجتمعون يومي الاثنين والثلاثاء القادمين في جنيف لإجراء محادثات قبل الجولة المقبلة من المفاوضات بين إيران والقوى العالمية الست بشأن البرنامج النووي.

وسيرأس الوفد الأمريكي بيل بيرنز نائب وزير الخارجية الأمريكي الذي أدار المفاوضات السرية التي أسهمت في التوصل للاتفاق النووي المؤقت في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني بين إيران والقوى الكبرى وسيضم الفريق أيضا كبيرة المفاوضين الأمريكيين مع إيران ويندي شيرمان وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية.

وكانت أحدث جولة من المحادثات النووية بين إيران والقوى الست قد صادفت صعوبات في فيينا الشهر الماضي إذ تبادل الجانبان الاتهامات بطرح مطالب غير واقعية في المفاوضات التي تهدف إلى الحد من برنامج طهران النووي في مقابل إنهاء العقوبات المفروضة على إيران.

ويبدو أن القرار الأمريكي بالتوجه إلى جنيف ولقاء الوفد الإيراني يعكس رغبة واشنطن في كسر حالة الجمود التي تعتري المحادثات.

وقال مسؤول أمريكي "نقول دوما أننا سننخرط في لقاءات ثنائية مع الإيرانيين إن كان ذلك من شأنه أن يساعد في النهوض بجهودنا وحتى نختبر بصورة واقعية وجدية ما إذا كان بوسعنا التوصل لحل دبلوماسي مع إيران بشأن برنامجها النووي، نظن أننا بحاجة إلى أن ننخرط في دبلوماسية جريئة ونشطة للغاية " وأضاف أن المحادثات المقبلة ليست من قبيل التفاوض ومضى يقول "إنها حقا مشاورات لتبادل الآراء قبل جولة المفاوضات القادمة في فيينا".

وستنضم الولايات المتحدة إلى القوى الأخرى التي تتألف منها مجموعة الدول الست في فيينا لإجراء جولة شاملة من المفاوضات من 16 إلى 20 من يونيو/ حزيران الجاري وتتولى كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي مهمة التنسيق للمحادثات.