بديل ــ الرباط

ذكرت مصادر حقوقية جيدة الإطلاع، يوم الأحد 15 فبراير الجاري، أنباء عن "إنزال أمني مشدد" بمنطقة "أركمان" باقليم الناظور شمال المملكة، من أجل إخلاء الأماكن التي يحتمي فيها المهاجرين غير النظاميين الأفارقة.

 وأكد بيان لفرع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، بالناظور، أن السلطات الأمنية، "تحتجز" العديد من المهاجرين الأفارقة، داخل مركز الاصطياف الكائن بقرية أركمان، رغم توفر عدد منهم على وثائق الإقامة والتسوية، مؤكدا البيان، عن رفض مسؤولين أمنيين الإدلاء بأية معلومات حول الموضوع.

وسجل مكتب الفرع، بحسب ما جاء في البيان، "استغرابه من طريقة تعامل المسؤولين الأمنيين مع المهاجرين والمهاجرات الموقوفين والمحتجزين مؤقتا بهذا المركز ومنع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنابر الإعلامية من التواصل والتغطية الصحفية لظروف اعتقالهم واحتجازهم ونقلهم، في تناف واضح مع المواثيق الدولية والتشريعات المحلية التي تضمن الحق في المعلومة".

كما أدانت الجمعية، ما أسمته بـ "التصرف الإقصائي واللامسؤول"، مطالبة السلطات بـ"احترام حقوق المهاجرين  وبالتحلي بروح الشفافية والوضوح والسماح للجمعيات والمنظمات الحقوقية والمنابر الإعلامية بالتواصل مع المهاجرين والمهاجرات الموقوفين ضمانا للحق في الوصول إلى المعلومة وصونا لحقوق المهاجرين كما هو متعارف عليها دوليا".

وتقوم القوات الأمنية والدركية باجراءات ادارية وأمنية ضرورية قبل ترحيلهم الى بعض المدن داخل المملكة ، حسب بعض المصادر.

وفي هذا الإطار استقبل مركز سوسيوتربوي بتعاونية الفتح بأركمان ليلة الجمعة السبت يومي 13/14 فبراير الجاري، تعزيزات أمنية على متن حافلتين تحسبا لأي طارئ.