كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية، أن الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى فرنسا الأسبوع المقبل، تشهد جدلا كبيرا على مستوى البروتوكول لإصرار الجانب الإيراني على حظر المشروبات الكحولية خلال مأدبة غداء ستنتظم على شرف الرئيس روحاني في قصر الإليزيه، وتأكيده على ضرورة توفير وجبات أكل حلال.

وبحسب "لوموند"، فقد رفض الجانب الفرنسي هذه المطالب لأنه لا يرغب في تغيير البروتوكول المعتاد والتقاليد "الجمهورية" المتبعة في مثل هذه المناسبات، حيث اعتاد الفرنسيون خلال استقبالهم الشخصيات الهامة في الإليزيه عرض مختارات من النبيذ الفرنسي أساسا على الضيوف الكبار.

من جانبها قالت "فرانس 24" نقلا عن راديو "أر تي إل" الفرنسي، إن هذا الجدل والتعنت من الجانبين سيِدي إلى إلغاء وجبة الغداء بشكل نهائي.

من جهتها، أعلنت باريس أن زيارة روحاني ستكون "زيارة عمل" ربما لتفادي هذا الإحراج لأن "زيارة الدولة" تستوجب عادة تنظيم وجبة غداء أو عشاء في حين يمكن تجاوز ذلك خلال "زيارة العمل".