بديل- مراكش

أقصى مسؤولو "المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، خديجة بعمر، الإطار بمديرية الرصد والحماية بالمجلس، وهي أخت جمال بن عمر، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، من حضور المنتدى العالمي لحقوق الإنسان المنظم بمراكش أيام 27و 28 و29 نونبر الجاري.

وقالت بنعمر:" إنها فوجئت بإقصائها لوحدها دون باقي أطر وموظفي المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، مشيرة في تصريح للموقع، إلى مشاركة عدد من الطُلاب يقضون فترة تدريب داخل المجلس.

ونفت بنعمر، أن تكون على علم بالجهة التي وقفت وراء حذف اسمها من لائحة المشاركة في المنتدى،  دون أن تستبعد أن يكون مسؤلو المجلس الوطني، إدريس اليزمي ومحمد الصبار ،وراء هذا الإقصاء بحكم العلاقة المتوترة التي تجمعها بهم .

يذكر أن بنعمر، كانت من ضحايا سنوات الرصاص وهي عضو بجمعية "الدفاع عن حقوق الإنسان".