ذكرت أجهزة الاستخبارات الأفغانية في بيان لها أن زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا أختر منصور قد قتل في غارة أمريكية في باكستان.

وأضاف البيان إن "الملا أختر منصور كان خاضعا للمراقبة منذ فترة". وأضافت أنه "قتل بغارة لطائرة من دون طيار أمس السبت في بلوشستان" في جنوب غرب باكستان".

وكان مسؤول أمريكي قد أعلن أمس السبت أن زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا أختر محمد منصور "قتل على الأرجح" في غارة أمريكية بطائرات دون طيار في باكستان.

وأضاف المسؤول أن الغارة تمت بإذن من الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته "الغارة تمت نحو الساعة 10,00 ت غ هذا الصباح".

وأضاف أن الهجوم وقع "في منطقة نائية على طول الحدود بين باكستان وأفغانستان جنوب غرب مدينة أحمد وال".

وتابع أن الغارة "نفذت بعدة طائرات بدون طيار تابعة للقوات الخاصة الأمريكية".

وأشار إلى أن الملا منصور كان على متن سيارة مع رجل آخر قتل هو الآخر "على الأرجح".

من جهته، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية بيتر كوك أن زعيم طالبان الأفغانية الملا منصور استهدف السبت بغارة جوية أمريكية في منطقة باكستانية على الحدود مع أفغانستان، دون تقديم تفاصيل عن مصير منصور.

وقال المتحدث أن الملا منصور "متورط في التحضير لهجمات على منشآت في كابول وكامل أفغانستان وكان يشكل تهديدا للمدنيين وقوات الأمن الأفغانية ولقواتنا وشركائنا".

وأضاف "كان عقبة أمام السلام والمصالحة بين حكومة أفغانستان وطالبان، ومنع قادة طالبان من المشاركة في مفاوضات السلام مع الحكومة الأفغانية".

وتابع أنه منذ توليه قيادة طالبان خلفا للملا عمر "نفذت طالبان الكثير من الهجمات أدت إلى مقتل عشرات آلاف المدنيين وعناصر قوات الأمن والعديد من الأمريكيين ومن التحالف".

وعلى صعيد آخر، قال مسؤول كبير في البيت الأبيض إن "الباكستانيين والأفعان أبلغوا بعد وقت قصير من توجيه الضربة".

وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة أبلغت كلا من باكستان وأفغانستان بأنها شنت غارة بطائرة بدون طيار جنوب غرب مدينة أحمد وال الواقعة بمنطقة نائية على الحدود الباكستانية الأفغانية.