بديل ـــ الرباط

أكدت وسائل إعلام رسمية مصرية أن قوات الجيش أغلقت منذ قليل، من يوم السبت 24 يناير، مداخل ميدان التحرير بالأسلاك الشائكة والمدرعات، فيما تم نشر الآليات العسكرية بمداخل الميدان بالتزامن مع ذكرى ثورة 25 يناير.

وأوضحت المصادر أنه، أنه تم إعلان حالة الطوارئ ورفعت درجة التأهب القصوى في جميع القطاعات، حيث حزرت السلطات المصرية من دعوات إخوانية، إلى التظاهر في الميادين وعدم التراجع في مواجهة الجيش والشرطة حتى إسقاط النظام والدخول إلى قصر الرئاسة بشارات رابعة.

وفي نفس السياق ألغت وزارة الداخلية إجازات جميع ضباط وأفراد الشرطة، وتم تكثيف الخدمات الأمنية والمرورية على جميع المحاور والطرق والمنافذ والميادين، مع إعلان درجة التأهب القصوى في مبنى الإذاعة والتلفزة. 

وأوضحت وسائل إعلام موالية لنظام الحكم بمصر أن  جماعة "الإخوان المسلمين" أمرت أعضاءها بالنزول إلى الشوارع للتظاهر ومواجهة الجيش والشرطة، وكلفت أعضاءها في الخارج بالتظاهر أمام السفارات المصرية. ودعا تحالف دعم المعزول أنصاره والقوى الثورية إلى التظاهر في الميادين والتكاتف لإسقاط النظام، وعدم التراجع، قائلا: «ستدخلون قصر الرئاسة قريباً، رافعين شارات رابعة وصور الشهداء والمعتقلين».