بديل ــ ياسر أروين

علم موقع "بديل" من مصادر محلية، أن ثلاثة أشخاص ينحدرون من مدينة كلميم، تجولوا في بحر الأسبوع الجاري بشوارع المدينة، وهم يحملون آلات للتصوير (كاميرات) مكتوب عليها ( RASD-SAHARA ).

ووفق ذات المصادر فالحروف المكتوبة على آلات التصوير المذكورة، هي اختصار لما يسمى بـ"الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية"، أي ما يعرف بجبهة "البوليساريو"، على حد تعبير المصادر المحلية.

من جهة أخرى قالت المصادر، أن سلطات مدينة كلميم "تجاهلت وجود كاميرا لقناة تلفزية معادية للمغرب"، خاصة وأن الأشخاص الثلاثة "كانوا يقومون باستجواب المارة عن ملف اجتماعي له أبعاد سياسية"، تقول المصادر.

وطرح مجموعة من المتتبعين العديد من الأسئلة، حول "السر في تجاهل سلطات المدينة والأجهزة الأمنية بها لوجود قناة معادية بالمنطقة"، على حد تعبير المصادر.