بديل ــ الرباط

احتجت وجوه إعلامية وحقوقية، أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، صبيحة يوم الخميس 19 مارس، تزامنا مع تقديم الصحفي هشام المنصوري، أمام أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية.

وطالب المحتجون عبر يافطات رفعوها خلال وقفة صامتة دعت إليها "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق"، بالإطلاق العاجل لسراح هشام المنصوري، منددين في نفس الوقت بما أسموه ''الاعتداء الشنيع''و"الاعتقال التعسفي"، الذي تعرض له المنصوري.

وكانت عناصر الأمن قد اعتقلت صبيحة يوم الثلاثاء 17 مارس، هشام منصور، الناشط في "حركة 20 فبراير"، و مدير مشاريع "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق"، داخل بيته الكائن بحي أكدال بالرباط، دون تقديم أسباب للإعتقال.