بديل ــ  ا ف ب

ضرب إعصار قوي أرخبيل فانواتو في جنوب المحيط الهادئ مخلفا على الأرجح أضرارا جسيمة والعديد من الضحايا في هذا البلد الفقير.

وأدى الإعصار "بام"، وهو من الفئة الخامسة أي الأعنف، إلى قطع الاتصالات عن معظم المنطقة التي ضربها، وبحسب فرق الإسعاف فإن الأمر يتطلب ساعات عدة لتكوين صورة واضحة عن الأضرار التي خلفها.

وأعلن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة السبت أنه يحاول التحقق من معلومات تحدثت عن مقتل 44 شخصا من جراء الإعصار.

ووصفت مسؤولة صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أليس كليمنتس، في المكان مرور الإعصار "بام" بأنه "15 أو ثلاثون دقيقة من الرعب".

وقالت المديرة التنفيذية لمكتب اليونيسف لنيوزيلندا فيفيان ميدابورن في بيان: "على الرغم من أنه لا يزال من المبكر جدا التحقق من هذا الأمر، إلا أن التقارير الأولية تفيد أن هذه الكارثة الطبيعية قد تكون أحدى أسوأ الكوارث في تاريخ المحيط الهادئ".

ولا يمكن تقدير حجم الدمار حاليا إذ أن الاتصالات قطعت في جزء كبير من فانواتو عندما ضرب الإعصار ليل الجمعة السبت الأرخبيل ترافقه رياح سرعتها 330 كيلومترا في الساعة.

ولدى الأمم المتحدة معلومات غير مؤكدة تفيد أن 44 شخصا قتلوا في واحد فقط من أقاليم فانواتو.

وضرب الأعصار جزيرة فانواتو، الأكبر في الأرخبيل والتي يقطنها 65 ألف نسمة، إضافة إلى جزر أخرى تقع إلى الجنوب ويبلغ عدد قاطنيها 33 ألف نسمة.