أفادت سيول، اليوم الأربعاء 31غشت، بأن السلطات الكورية الشمالية أعدمت كيم يونغ جين، نائب رئيس الوزراء لشؤون التعليم، ووبخت مسؤولين كبيرين آخرين.

وأكد جيونغ جون هي، المتحدث باسم وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، في ندوة صحافية، إعدام كيم يونغ جين ، ورفض الإدلاء بتفاصيل إضافية بهذا الشأن.

وأوضح مسؤول كوري جنوبي آخر في وزارة الوحدة طلب عدم الكشف عن اسمه، في تصريح إعلامي، إن كيم، المتهم "بالتحريض ضد الحزب والثورة"، قد أعدم رميا بالرصاص في يوليوز الماضي.

وأشار جيونغ إلى أن كيم يونج تشول، مدير "إدارة الجبهة الموحدة" التي تتمتع بنفوذ قوي في الشمال والمعنية بالعلاقات بين الكوريتين سيخضع بدوره "لإجراءات ثورية".

وتأتي هذه التصريحات عقب تقرير إخباري نشر أمس الثلاثاء ذكر أن كوريا الشمالية أعدمت مسؤولين اثنين رفيعي المستوى في وقت سابق من الشهر الجاري بدعوى "عصيانهما أوامر الزعيم كيم جونج أون".