بديل ـ صلاح الدين عابر

أُطلق سراح معتقلين نشطاء في ” حركة أصدقاء وزان “ الجمعة 29 غشت، بعدما قضوا العقوبة الحبسية كاملة لمدة سنتين، حيث سبق و أدانتهم محكمة الاستئناف بسلا سنة 2012، بتهمة ربط “اتصالات مع شبكات إرهابية دولية”، و هو الملف الذي أخد اجماعاً حقوقياً في البلاد على بُطلانه، حيث أُعتبر انتقاماً من نشطاء سياسيين ناضلوا من اجل العدالة الإجتماعية و الحرية.

وأستقبل المعتقلان ، لقمان الراوي و رضا بالعباس بحفل استقبال تُوج بالشموع و سُمي بـ“ الأفواه المكممة ” حيث تجمهر العشرات في ساحة “ الاستقلال ” بمدينة وزان، مُنددين بالحكم الذي وصف بـ“  الجائر ”، و ألقى الراوي، كلمة أشاد فيها بكل الفاعلين و الحقوقين الذين تضامنوا معه، مُعتبراً إعتقاله  ”انتقاماً“ من نشاطه السياسي و انخراطه في “ حركة 20 فبراير ” .