شارك المغرب ضمن فعاليات المؤتمر الأممي للمناخ، المنظم مؤخرا، في إطلاق تحالف عالمي جديد للصحة والبيئة والمناخ، وذلك على هامش مؤتمر كوب 22 الذي اختتم اليوم بمراكش.

وأفاد بلاغ لوزارة الصحة، أن هذا الإطار العالمي الجديد تم إطلاقه بشراكة مع منظمة الصحة العالمية والبلدان الشريكة، في سياق مؤتمر رفيع المستوى لوزراء الصحة ونظرائهم في البيئة، نظمته وزارة الصحة، الثلاثاء الماضي، حول مدى تأثير البيئة والتغيرات المناخية على صحة الإنسان، وذلك بهدف ضمان بيئة سليمة لساكنة أحسن صحة.

وأوضح البلاغ، أن عقد هذه التظاهرة العلمية بشراكة بين الحكومة المغربية ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، يروم توفير أرضية أمثل وأكثر شمولا للتحسيس بعوامل الأخطار البيئية، بما في ذلك تغير المناخ وتأثيراتها على صحة الإنسان.

وأكد المصدر، أن المؤتمر الوزاري يتوخى أيضا تجميع وتوحيد الجهود بين وزارات الصحة والبيئة لتوفير وتعزيز بيئات سليمة لساكنة أحسن صحة، إلى جانب المساعدة على سد الثغرات الحالية في تمويل التدابير اللازمة لحماية صحة المناخ.