بديل- الرباط

شهد يوم الأربعاء 30 أبريل، في الجمهورية المصرية، موجة عارمة من إضراب أمناء وأفراد الشرطة على مستوى الجمهورية.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها أمناء الشرطة عن غضبهم لتحقيق مطالبهم، فقد أعلنوا إضرابهم عدة مرات من قبل وكان لكل مرة المطلب الخاص بها والذي سرعان ما يتحول لمغنم، حيث طالب الأمناء من قبل بزيادة رواتبهم بعد ثورة يناير وتم تحقيق مطلبهم، ثم عادوا ليطالبوا بحمل الأسلحة التي تحميهم من مخاطر الفوضى بعد الثورة، بحسب قولهم .

وما لبث أمناء الشرطة أن رجعوا ليعتصموا ويضربوا عن العمل من جديد مطالبين بإعطاء الحق في ضرب النار في الشوارع حال احتاجوا لذلك، وأيضا تحقق سريعا لهم هذا المطلب، وعادوا بالأمس ليعتصموا من جديد للدفاع عن أحد زملائهم الذي تم احتجازه بمطار القاهرة، وأغلقوا على إثر ذلك عددا من أقسام الشرطة ومديريات الأمن.