تفاجأ عدد من تلاميذ السنة الأولى باكالوريا الذين يجتازون الإمتحانات الجهوية، بتغيير أوتوماتيكي في الساعة الرسمية بعدد من الهواتف الذكية، مما جعلهم يتأخرون عن موعد الامتحان الذي أجري انطلاقا من الساعة الثامنة صباحا من يوم السبت 4 يونيو الحالي.

وبحسب ما نقله للموقع شهود عيان من إحدى الثانويات الموجودة بمدينة القصر الكبير فقد، "لوحظ غياب عدد كبير من التلاميذ عن الحصة الأولى للإمتحان اليوم السبت، بسبب تغير مفاجئ في ساعات هواتفهم الذكية، مما دفعهم إلى الاحتجاج على المسؤولين، والمطالبة بتمكينهم من إعادة إجراء الامتحان".

من جهتها تدخلت وزارة التربية الوطنية بسرعة لحل هذا المشكل من خلال إصدار بيان تؤكد فيه "أنها ستعيد إجراء الإمتحان للمترشحات والمترشحين الذي لم يتمكنوا من الالتحاق بمراكز الامتحانات في الساعة الثامنة صباحا شريطة إجرائهم للاختبار المتعلق بالمادة الثانية في التوقيت المحدد لها أي ابتداء من الساعة العاشرة صباحا".

وأضافت الوزارة في بيانها الذي توصل به "بديل.أنفو"، أنها أخذت علما بالتغيير المفاجئ في التوقيت الذي طال بعض الهواتف الذكية على المستوى الوطني، ليلة الجمعة السبت 4 يونيو الجاري"، مشيرة إلى أنها " درست جميع السناريوهات الممكنة من أجل ضمان السير العادي للامتحانات المبرمجة صبيحة هذا اليوم، وأنه نظرا للعدد المحدود للمترشحات والمترشحين المعنيين وللانعكاسات السلبية لإجراء أي تغيير على مواعد الاختبارات، وحفاظا على حقوق جميع المترشحات والمترشحين، فقد قررت الاحتفاظ بالتوقيت المقرر سلفا".