(الصورة من الأرشيف)

علم "بديل"، أن المكتب الصحي ببلدية سيدي سليمان، يعرف صباح اليوم الأربعاء 28 أكتوبر، حالة من الهيجان والاحتقان الكبيرين بسبب احتجاجات للعشرات من المواطنين على اثر إصابة مواطن من دوار الزوينية، جماعة ولاد بنحمادي، يبلغ من العمر حوالي 71 سنة (إصابته) بداء السعار.

وحسب مصدر من عين المكان، فإن هذا المواطن أصيب بداء السعار بسبب عضة كلب "مسعور"، وبعد ظهور علامات المرض عليه تم نقله إلى مستشفى الإدريسي بالقنيطرة، حيت تم إخبار عائلته بأنه في مرحلة جد متقدمة من الإصابة بالسعار، الذي لا علاج له، طالبين منهم نقله إلى منزله في انتظار وفاته.

وأكد المصدر، أن أعدادا كبيرة من ساكنة الدوار، توافدت على المكتب الصحي من أجل التلقيح ضد هذا الداء خوفا من انتشار العدوى ليفاجؤوا بعدم توفر المكتب على اللقاح اللازم مند فترة، الأمر الذي دفعهم إلى الإحتجاج على المسؤولين بالمكتب.

وتجدر الإشارة، أن الجماعات التابعة لعمالة سيدي سليمان عرفت منذ مدة حالة من الاحتقان والتخوف بين ساكنتها بسبب نفاذ مخزون لقاح داء السعار من المكتب الصحي لذات الجماعة والذي يزود باقي الجماعات بهذا الدواء.