تدخلت عناصر الأمن بمدينة تازة، باستعمال القوة، صباح يوم الثلاثاء 8 شتنبر، بساحة أحراش في حق التاجرين المعتقلين الحسن والحسين قرماد، وعائلاتهما وبعض أعضاء جماعة "العدل والإحسان" الذين كانوا في استقبال المعتقلين بعد انتهاء مدة محكوميتهما بالسجن المحلي بتازة.

وحسب ما أكده موقع "الجماعة"، فقد أسفر التدخل عن "إصابات بليغة في حق كل من المعتقلين الحسن والحسين قرماد، بالإضافة لوالدتهما وإحدى أخواتهما، كما أصيب سعيد الأعرج أحد الوجوه البارزة في جماعة العدل والإحسان بتازة إصابة خطيرة، كما تم اعتقال 6 أفراد من عائلة قرماد قبل أن يتم إطلاق سراحهم في ما بعد".

وأضاف ذات المصدر، أنه "تم نقل أكثر من 9 مصابين عبر سيارة الإسعاف إلى المستشفى بعد شد وجذب مع المسؤولين الذين رفضوا نقلهم لتلقي العلاجات، مضيفا أن القوات العمومية وجميع الأجهزة الأمنية التحقت بالمصابين إلى المستشفى الإقليمي بن باجة حيث يشهد عسكرة بجنباته وداخله".

واتهمت "الجماعة"، مسؤولين أمنيين بـ"استفزاز وضرب ورفس مستقبلي المعتقلين في المناطق الحساسة من الجسم".

يذكر أن المحكمة الابتدائية بتازة قد أصدرت يوم الاثنين 24 غشت المنصرم حكمها في حق التاجرين الحسن والحسين قرماد والبائع المتجول الكوار، بشهر سجنا نافذا، وغرامة نافذة قدرها 1000 درهم مع تحميلهما الصائر تضامنا مجبرا في الأدنى، بتهمة "إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم".

تدخل أمني الجماعة2

تدخل أمني الجماعة1

تدخل أمني الجماعة