ذكرت مصادر طلابية أن ستة نشطاء بالنقابة الطلابية "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب"، تعرضوا نهاية الأسبوع الماضي لتعنيف وصفوه بـ"الوحشي" من طرف "حراس الباب الرئيسي للحي الجامعي الساكنية، بالقنيطرة".

وبحسب، ما أكده حسن بالناجح، القيادي بجماعة "العدل والإحسان"، على صفحته الاجتماعية بالفايسبوك، "فإن اعتداء وحشيا كان ضحيته ستة من مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، 4 منهم أعضاء مجلس القاطنين من بينهم الكاتب العام لمجلس القاطنين الطالب محمد الرافعي".

إصابة طلبة2

وأضاف بناجح "أن الاعتداء الهمجي نفذ على أيدي حراس الباب الرئيسي للحي الجامعي "الساكنية"، حيث استعملت فيه (الاعتداء) عصي وهراوات وأسلحة بيضاء، ما أدى إلى إصابات بالغة الخطورة على مستوى أطراف أجسام المعتدى عليهم".

إصابة طلبة1

وفي ذات السياق ذكر مصدر طلابي أنه تمت إعادة نقل أحد المصابين إلى المستشفى يوم الأحد 14 نونبر، إثر تدهور حالته الصحية، بعدما كان المصابون قد نقلوا في وقت سابق للمستشفى من أجل تلقى العلاجات اللازمة.

إصابة طلبة

ولم يتسنَّ للموقع الإتصال بإدارة الحي الجامعي بالقنيطرة من أجل استقاء معلومات في الموضوع.