قال مدعي عام يوم الأحد 5 يونيو إن ستة أشخاص كانوا في حافلة تقل سائحين من التشيك وتمر عبر فرنسا أصيبوا عندما تعرضت الحافلة لإطلاق نار.

ولم تذكر السلطات ما يشير إلى دافع الهجوم الذي وقع في طريق سريع قرب بلدة دروم الفرنسية. وأشارت التحقيقات الأولية إلى أن مصدر إطلاق النار كان بندقية للصيد.

وقال المدعي أليكس برين إن الإصابات نجمت عن زجاج مكسور. وكانت الحافلة تنقل 75 سائحا بينهم أطفال في رحلة مدرسية.

وأضاف لقناة (بي.اف.ام) التلفزيونية "أصيب خمسة أشخاص بجروح طفيفة لكن إصابة السادس أكثر خطورة."