بديل ــ عمر بنعدي

تعرض بعض المستخدمين المطرودين من شركة "كريف" المنضوون تحت لواء "الاتحاد المغربي للشغل"، اليوم الخميس 16 أبريل، لما أسموه "هجوما بطلجيا من القوات الغير النظامية التابعة للباطرونا، استعملوا خلالها شتى انواع الاسلحة البيضاء من سكاكين وهراوات وبشكل هيستري"، حيث ''نقل على إثرها بعضهم إلى مستشفى محمد الخامس بطنجة''.

ويقول العمال المطرودين، في بيان لهم توصل "بديل" بنسخة منه، "إنها المرة الثانية التي يتعرض فيها أعضاء المكتب النقابي وعمال آخرين مطرودين من العمل لازيد من شهر بسبب تأسيسهم لمكتب نقابي، لمثل هذا الهجوم والاعتداء، بعد تنفيذهم لأشكالهم النضالية أمام مقر الشركة بالمنطقة الصناعية الحرة كزاناية بطنجة"، حيث خلف الهجوم عددا من "الإصابات في صفوف العمال والعاملات تم نقلهم الى مستشفى محمد الخامس".

وندد العمال في بيانهم "بشدة"، ما اعتبروها "الفظاعة والبلطجة الوحشية واللاقانونية التي تمارس ضدهم من طرف الباطرونا، وبتحالف مكشوف مع السلطات في محاولة لوقف صمودهم وافشال معركتهم النضالية العادلة والمشروعة "، بحسبهم.

وحمل العمال في بيانهم المسؤولية "كاملة للسلطات والباطرونا لما ستؤول إليه الوضعية الصحية للعمال المصابين معبرين عن عزمه متابعة المعتدين قضائيا، مطالبين في الوقت نفسه من ''كل الغيورين والحقوقيين والمناضلين الشرفاء والصحافيين بالمدينة دعمهم وفضح هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الشغيلية والنقابية ولحق الانسان في السلامة البدنية''.