بديل- عن جريدة الشعب الجديد

ذكرت مصادر إسرائيلية أن الحرب القادمة بين إسرائيل وحزب الله اللبناني ستكون مختلفة تمامًا ويقدر جيش الاحتلال الصهيوني أن الحرب ستكون وحشية وفتاكة ضد لبنان ، خاصة وان الجيش الصهيوني سيسحق الطرف اللبناني كي لا توجد قوة تهدد الأمن الإسرائيلي بعدما ما أصبح الجيش المصري حليفً لنا ، مشيرًا إلى أنّ كمية أهداف الجيش الإسرائيلي في لبنان تضاعفت مئات المرات.

 

وبحسب المصادر الأمنية في تل أبيب، فإن دور حزب الله تعاظم في المنطقة ويعد العدو الأكبر لإسرائيل في الشرق الأوسط، وذراع إيران التي تُهدد بإبادة إسرائيل في المنطقة .

وأضافت أن الخطط الاحتياطية لدى الجيش الإسرائيلي فتاكة على نحو خاص، وستؤلم حزب الله ولبنان أكثر مما في حرب لبنان الثانية وان إسرائيل الآن بصدد كسب عطف عربي إماراتي وخليجي لعدم التدخل بأي شكل من الأشكال أثناء شن الحرب على لبنان وتشير تقديرات الجيش الإسرائيلي أنّ الحرب ستكون مكثفة أكثر بكثير مما سبق ، وستتضمن ضربات فتاكة من الجو ومناورة بريّة حادة، سريعة ووحشية بشكل خاص.

وننقل من مصادر قويه رفيعة المستوى عن مسئولين كبار في جيش الاحتلال قولهم إنّه في الحرب القادمة، لن يكون شيئا محصنًا من الإصابة.

في لبنان وأننا قمنا بالتنسيق مع جهات سيادية عربية لشن حرباً على لبنان في الأيام المقبلة ومن جهة أخرى أشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن هناك فجوات، بشأن الاستعدادات للمعركة القادمة، وخاصة في استعداد الاحتياط، على خلفية التقليصات في التدريب بسبب التقليص في ميزانية الجيش.

وذكرت المصادر أن من فترة سابقة قام الجيش الإسرائيلي بطلب دفعات جند جديدة وزيادة عدد ضباط الاحتياط .