ارتفعت حصيلة الإصابات جراء التدافع والهلع الذي عم جناح النساء بمسجد الحسن الثاني فجر يوم الثلاثاء 14 يوليوز، إلى 45 مصاب ومصابة جلهم من النساء.

ونقلت الحالات المصابة إلى مستشفى مولاي يوسف، بالدار البيضاء، حيت خضعت للعلاجات الضرورية، وغادر معضمهم المستشفى، بإستثناء حالة واحدة وهي إمرأة حامل تعرضت لكسر في رجلها.

وكان مسجد الحسن الثاني بالدار البضاء، حيت ترأس الملك محمد السادس، حفلا دينيا إحياء لليلة القدر، قد عرف تدافعا وحالة من الهلع الذي عم جناح النساء، قبل يعم ساحة المسجد، بسبب فزع بعض النسوة من فأر نتج عنه سقوط احد مكبرات الصوت وتصاعد الدخان منها حسب ما أفاده شهود عيان، مما تسبب في العديد من الإصابات وكذا تيهان العديد من الأطفال عن ذويهم.

ومباشر بعد هذا الحادث انتقلت إلى عين المكان مجموعة من سيارات الإسعاف وعناصر الوقاية المدنية حيت تم نقل الإصابات إلى المستشفى .