أصدرت إحدى المحاكم الإسبانية حكما بالسجن 5 أعوام بحق سيدة مغربية بعد اعترافها بالسعى للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابى.

وذكرت شبكة إيه بي سي نيوز الإخبارية الأمريكية، أمس الجمعة، أن المحكمة أوضحت أن الحكم ضد المدعوه - سميرة يرو 33 عاما – جاء مخففا نظرا لاعترافها بارتكاب الجريمة فضلا عن إعلانها التوبة والندم على ما اقترفت يداها.

وكانت السلطات الإسبانية القت القبض على المتهمة في شهر يوليو 2015 بعد قيام تركيا بترحيلها إثر محاولتها دخول سوريا للإنضمام إلى تنظيم داعش الإرهابى.