بديل- بوشرى الخونشافي

أدانت خديجة غامري، عبد الحميد أمين وعبد الرزاق الإدريسي، أعضاء الأمانة الوطنية للإتحاد المغربي للشغل، بشكل مطلق ما وصفوها بـ"الأحكام الجائرة" ضد معتقلي مسيرة 6 أبريل، مطالبين المركزيات الثلاث برفع التحدي لفرض إطلاق سراحهم.

وأدان المذكورون، في بيان توصل به الموقع " الاعتقال التعسفي الجديد للفنان الشعبي معاذ الحاقد ومحاكمته بتهم ملفقة، مطالبين بإطلاق سراحه فورا".
وجدد القادة النقابيون مطلبهم للأجهزة التقريرية لمركزيان الثلاث بتحمل مسؤولياتها واتخاذ القرار التاريخي الكفيل بحمل السلطات على الاستجابة للمطالب الواردة في مذكرة 11 فبراير، وهو قرار الإضراب العام الوطني.

وكانت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء قد قضت يوم الخميس 22 ماي، في حق حمزة هدي، يوسف بوهلال، حميد علة، الصرصاري، زعنون بسنة سجنا نافذا، فيما قضت في حق اعراص مصطفى، ايوب بوضاض، الحكيم الصاروخ ومحمد الحراق بستة أشهر سجنا نافذا، في حين قضت في حق فؤاد الباز وأمين القبابي، المتابعين في حالة سراح، بشهرين مووقفي التنفيذ وغرامة مالية قدرها 5000 درهم لكل واحد منها.

وكان المدانون قد اعتقلوا من داخل مسيرة عمالية نظمت يوم 6 أبريل بالدار البيضاء، وهي سابقة حقوقية وصفت بالخطيرة من قبل معظم المتتبعين لهذا الملف.

وتوبع المعنيون بتهم "إهانة موظفين عموميين" و"المشاركة في مسيرة غير مرخص لها".