أدانت محكمة الاستئناف بفاس، أمس الخميس(5ماي)، مفتشي شرطة بسنة سجنا موقوفة التنفيذ لكل منهما، وبرأت ثالث، وذلك في القضية التي يتابع بشأنها ثلاثة موظفي شرطة بولاية أمن فاس، وذلك من أجل اتهامات تتعلق بتعريض شخص كان موضوعا تحت الحراسة النظرية لاعتداء جسدي.

يوكان قاضي التحقيق بابتدائية فاس قد أمر في نونبر الماضي، بإيداع شرطي بالمنطقة الأمنية الرابعة بحي بنسودة، من أجل اتهامات تتعلق باعتداء جسدي على شخص كان موضوعا رهن الحراسة النظرية بالسجن المحلي عين قادوس، فيما تقرر متابعة مفتش شرطة وأحد عناصر فرقة الدراجين في حالة سراح.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد قررت في حينه إصدار عقوبة التوقيف المؤقت عن العمل في حق المشتبه فيهم، وذلك في انتظار انتهاء المساطر القضائية الجارية في حقهم.