بديل ـ عمر بندريس

قال الحبيب حاجي، رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" إن إدارة مستشفى" مولاي اسماعيل" بمكناس، "أمرت "حراس الأمن الخاص" باعتقال أحد أعضاء جمعيته، ويدعى مصطفى أبوبكري، حين كان يصور مشاهد من المستشفى.

وذكر حاجي أن "حراس أمن خاص" فاجأوا الحقوقي، وهو يُوثق بكاميرا لمشاهد مؤلمة تؤثث المستشفى سواء حال عائلات المرضى وهم في ظروف مزرية، أو سواء حال المرضى انفسهم الذين يرزحون تحت نير الحرمان والأفرشة المهترئة.

واستغرب حاجي لاعتقال الحقوقي وسحب آلة التصوير منه، متسائلا عما إذا كان دور حراس الأمن اعتقال المواطنين، وعما إذا كانت إدارة المستشفى قد نصبت  نفسها نيابة عامة.