نفى مصدر اتحادي ما راج من أنباء حول تخلي حزب "الاتحاد الاشتراكي" عن شروطه بخصوص مشاركته في الحكومة، وذلك بعد اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران، والكاتب الأول لحزب "الوردة" إدريس لشكر في جولة جديدة من المفوضات لتشكيل الحكومة.

وقال المصدر الذي تحدث لـ"بديل"، " غير صحيح ما راج حول كون الاتحاد قد تخلى عن شروطه التي كان قد طالب بها قبل إعلانه دخول الحكومة"، مشيرا إلى أن "الاتحاد كان يقول إنه لم يتلقَّ دعوة صريحة من بنكيران، وهو ما تم بعد دعوة هذا الأخير للشكر، الأمر الذي أكده موقع البجيدي خلال نقله لخبر اللقاء".

وأضاف المتحدث الذي لم يرغب في الكشف على هويته، " ما الذي يثبت أنه لا يوجد عرض للخطوط العريضة للبرنامج الحكومي التي طالب بها الاتحاد خلال اللقاء الأخير؟".

وأضاف المتحدث نفس أن "ما يمكن تأكيده هو أن رئيس الحكومة أخيرا يتحمل مسؤوليته في بدأ مشاورات الجولة الثانية مع الاتحاد الاشتراكي، وهناك مبادرات وبوادر لحل الأزمة".