أكمل يوسين بولت الهيمنة على سباقات السرعة للرجال في الأولمبياد للمرة الثالثة على التوالي وقاد جاميكا للفوز بذهبية سباق التتابع أربعة في 100 متر بألعاب القوى بزمن 37.27 ثانية يوم الجمعة.

وكان بولت - الذي سيحتفل بعيد ميلاده 30 يوم الأحد - آخر أعضاء الفريق الجاميكي في سباق التتابع ليحصد اللقب بعدما فاز أيضا بسباقي 100 و200 متر في وقت سابق في أولمبياد ريو.

ورفع بولت رصيده إلى تسع ميداليات ذهبية ليعادل إنجاز الفنلندي بافو نورمي الذي سيطر على السباقات في بداية القرن العشرين والأمريكي كارل لويس العداء ومتسابق الوثب الطويل كأفضل الرياضيين في ألعاب القوى بالأولمبياد.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إن بولت أصبح أول أولمبي يفوز بثلاث ذهبيات متتالية في ثلاث منافسات مختلفة في ثلاث دورات أولمبية.

وأبلغ بولت الصحفيين "أنا الأعظم.. أشعر براحة شديدة لما تحقق. أنا سعيد جدا وفخور بنفسي. تحول الأمر إلى واقع. الضغط كان كبيرا وما يحدث يعتبر إنجازا."

وكان ريوتو ياماجاتا مؤثرا في نجاح الفريق الياباني الفائز بالفضية بعدما قاده لأول ميدالية في سباقات السرعة للتتابع بزمن بلغ 37.60 ثانية.

وتسبب خطأ من ترايفون برومل في استبعاد الفريق الأمريكي الذي كان سيتوج بالميدالية البرونزية بعدما سجل 37.62 ثانية. وأظهرت الإعادة التلفزيونية أن برومل دخل في مسار بولت.

وقال تايسون جاي صاحب الرقم العالمي سابقا "أتمنى أن ننجح في الاستئناف بشكل ما لكننا نرى أنه تم استبعادنا ولذلك نأمل في الاستئناف."

وذهبت البرونزية للفريق الكندي الذي سجل 37.64 ثانية وحقق رقما وطنيا لينال أندريه دي جراسي ميداليته الثالثة في ريو بعد فضيتين في سباقي 100 و200 متر خلف بولت.

في سباق التتابع لكن بولت حصل من زملائه على أفضلية بسيطة جدا قبل أن يختتم مشواره الأولمبي بالتفوق بفارق واضح على أقرب منافسيه الياباني أسكا كامبريدج.

وكان جاي آخر رجل يتفوق على بولت في نهائي بطولة كبرى -عندما فاز بسباق 200 متر في بطولة العالم 2007- ورغم شعوره بالإحباط من الاستبعاد فإنه أشاد بالعداء الجاميكي المخضرم.

وقال جاي "إنه عداء عظيم.. الكلمات لا يمكنها أن تصف نوعية هذا الشخص وما فعله للرياضة.. الجميع يشعر بالتقدير لما فعله."