بديل- عن سكاي نيوز عربي

أعلن رئييس بلدية نيويورك مساء الخميس، أن طبيبا يعمل في أحد مشافي المدينة، أصيب بفيروس "إيبولا" أثناء عمله في غينيا التي عاد منها مؤخرا، ليصبح أول إصابة مؤكدة بالمرض في أكبر مدينة أميركية.

وأوضح رئيس البلدية بيل دي بلازيو خلال مؤتمر صحفي، أن هذا الطبيب البالغ من العمر 33 عاما التقط العدوى بينما كان يعالج مرضى إيبولا في غينيا لحساب منظمة "أطباء بلا حدود"، ليرتفع عدد حالات إيبولا التي تم تشخيصها حتى الآن في الولايات المتحدة إلى 4.

وبحسب السلطات الصحية في المدينة، فإن الطبيب المصاب يدعى كريغ سبنسر، وقد أدخل المشفى بعدما ارتفعت حرارته إلى ما فوق 39 درجة مئوية وأصيب بأوجاع في البطن، وبالنظر إلى "رحلاته الأخيرة وأعراضه وعمله السابق" تقرر إخضاعه لفحوصات معمقة.

وعلى الفور تم عزل المصاب في مشفى "بيلفو" في مانهاتن، وهو أحد المراكز الطبية التي أعدت خصيصا لاستقبال الإصابات المحتملة بإيبولا في نيويورك.

كذلك أطلقت سلطات المدينة المتأهبة منذ أسابيع لمواجهة مثل هذا الخطر، تحقيقا لتحديد الأشخاص الذين كان الطبيب الشاب على تماس معهم في نيويورك منذ عودته من إفريقيا قبل 10 أيام، خوفا من أن يكون قد نقل العدوى إلى أي منهم.

ووضعت السلطات صديقة الطبيب في العزل الصحي وأغلقت شقته.

ونقل المريض في سيارة إسعاف من شقته في هارلم إلى المشفى، على يد فريق درب خصيصا على مثل هذه الحالات، وكان يرتدي ملابس حماية خاصة.