بديل ـ اسماعيل الطاهري

بعد عشر سنوات من استغلال لوحات مدير الثروة الملكية محمد منير الماجدي، للإنارة العمومية، دون حسيب ولا رقيب، وبعد القافلة الوطنية الحاشدة، التي نظمتها اللجنة الوطنية من أجل فضح الفساد بأصيلة، يوم السبت الماضي، قرر المجلس الجماعي لنفس المدينة، يوم الثلاثاء 22 أبريل وضع حد لاحتكار شركة PUBLI ESPACE من ريع استغلال اللوحات الإشهارية بالمدينة منذ عشر سنوات، قبل فتح المجال أمام المناقصة من خلال طلب العروض وفق ما ينص عليه القانون المنظم للصفقات العمومية.

و كان مكتب المجلس قد اقترح مشروع مقرر يقضي بإعادة تجديد الترخيص لشركة" PUBLI ESPACE " قبل أن يفاجئ محمد بنعيسى المجلس برفض المقترح وساير موقف مستشار من المعارضة ودافع عن ضرورة تطبيق القانون وعرض الملف على طلبات العروض.

وسبق للمستشار المعارض يونس لطهيأن  أشار إلى أن عملية تجديد الترخيص للشركة المحتكرة تشوبها خروقات قانونية، مشيرا إلى ورود ملف هذه الشركة في تقرير المجلس الجهوي للحسابات في 2007 الذي ذكر أن الشركة تشتغل خارج القانون وتحتكر نصب اللوحات الإشهارية ولا تؤدي ما بذمتها من فواتير الكهرباء وأنها تستغل الإنارة العمومية بدون موجب حق كما أنها تعمد الى نصب لوحات إشهارية بشكل عشوائي بدون التقيد بدفتر التحملات.

وتحتكر PUBLI ESPACE مجال استغلال اللوحات في أصيلة مقابل62 مليون سنتيم سنويا وتنصب لسنوات مئات اللوحات الإشهارية بمختلف أطراف المدينة مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين عشرة آلاف درهم وعشرين ألف درهم شهريا عن كل لوحة.

يشار الى أنه سبق للمجلس الجهوي للحسابات بطنجة أن نبه رئيس بلدية أصيلة سنة2007 الى ضرورة وضع حد لعمليات احتكار الامتياز الممنوح لشركات وأفراد في استغلال الملك الجماعي العام خارج قانون الصفقات العمومية وطلبات العروض والسمسرة العمومية. كاللوحات الإشهارية ومواقف السيارات.