قرر مجلس جماعة "أولاد الطيب أحواز"، التابع إقليميا لعمالة فاس، فسخ العقد الذي يجمع الجماعة مع شركة "العمران"، و"طرد" الشركة خارج حدود الجماعة، بسب ما اعتبره المجلس اخلالا وعدم التزام الشركة بتعهداتها للساكنة.

وقال رشيد الفايق، رئيس المجلس، خلال إجتماع دورة المجلس القروي للجماعة الذي عقد صباح الأربعاء 27 ماي، "إن هذا القرار جاء بعد استنفاد كافة الوسائل والحلول والآجال مع ممثلي ومديري المؤسسة جهوياً، الذين تعهدوا في وقت سابق بصرف مستحقات ذوي الحقوق وعاء عقاري تجاوز 73 هكتار، وهو المشروع الذي يعرف باسم "رياض سايس 1 و2".

وأضاف ذات المتحدث "أن هذا القرار جاء أيضا بعد وضع شركة العمران تغييرات جديدة على التصاميم، التغيرات التي اختفت معها العديد من المرافق الاجتماعية والترفيهية ، التي كانت في التصميم السابق الذي سبق وأن صادقت عليه الجماعة .

وكان التقرير الأخير لقضاة المجلس الأعلى للقضاء، قد عرى الاختلالات التي تتخبط فيها شركة "العمران" حيث قدم معطيات وأرقاما صادمة عن وضعية هذه المؤسسة التي أحيلت على العدالة للبث فيها.