كشف الوزير السابق محمد اوزين عن "قنبلة" كبيرة تتعلق بالتسجيل الصوتي، الذي سُمع من خلاله وهو يخطط رفقة شخص لحصول الاخير على تدبير شؤون دائرة في الانتخابات الجماعية المقبلة.
وكشف أوزين، في اتصال هاتفي مع موقع  "بديل. أنفو" على أن الشخص الذي كان يتحدث إليه عبر التسجيل ليس سوى "ابن عمه"، وهو من "سُخِر" من طرف من وصفهم أوزين بـ"خصوم" للإيقاع به، بعد أن رأى "الخصوم"، بحسب نفس المتحدث، أوزين يشتغل بشكل جيد ويعد العدة للانتخابات المقبلة.

وأوضح اوزين أن ابن عمه طلب تزكيته فاقترح عليه الوزير السابق أن يجمع عددا من الناس وياتي بهم إلى منزله حتى يظهر أنه "خدم عليها وقعدليها مزيان" حسب تعبير أوزين.

وهون أوزين من هول ما تضمنه الشريط وقال : أين هو الإشكال أتحدث بعفوية وبحسن نية ليس هناك حديث عن رشوة أو أي شيء".

وبخصوص سبه للدين والمرأة، قال أوزين متسائلا مع موقع "بديل. أنفو:  "مافخباريش هل سمعت ذلك"، مجددا التأكيد على أن حديثه كان تلقائيا مع ابن عمه، حيث اقترح عليه أن يأتي إليه رفقة وفد لتمكينه من التزكية.

التسجيل موضوع الجدل