بديل ــ الرباط

قرر وزير الشباب والرياضة، محمد أوزين، الإشراف شخصيا على التحقيق الذي ستفتحه وزارته مع الشركة الاسبانية المكلفة بصيانة الملعب، وذلك بعد "الفضيحة العالمية" التي عرفها ملعب مولاي عبد الله، عندما تحول إلى بركة من المياه، بسبب التساقطات خلال المباراة أمس السبت 13 دجنبر.

وأكد أوزين، أن التحقيق سيكون موسع وتحت اشراف لجن من وزارات الشباب والرياضة، والداخلية والمالية.

وتداولت قنوات عالمية، وعشاق كرة القدم في كل أقطاب العالم، سوء أرضية ملعب "المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله،" الحديثة الصيانة، والتي امتلأت في وقت وجيز بالمياه بسبب عدم وجود منافذ لتصريف مياه الأمطار، مما أثر سلبا على أداء اللاعبين داخل الملعب.

جدير بالذكـر أن إعادة إصلاح عشب ملعب الرباط ستكلف حوالي 5 ملاييرسنتيم كما كشف مسؤول داخل وزارة "الشباب و الرياضة"، بعد أن كلفت إعادة تجهيز الملعب و مرافقه و مراجته حوالي 22  مليار سنتيم كما جاء على لسان الوزير محمد أوزين.