بديل ــ الرباط

يبدو أن المصائب لا تأتي فرادى على وزير الشباب و الرياضة، محمد أوزين، فبعد "فضيحة" ملعب الأمير "مولاي عبد الله بالرباط"، كشف نائب برلماني عن الفريق الإشتراكي، عن "تورط" الوزير في إبرام صفقة "غير قانونية" مع قناة "يوروسبور" العالمية.

وتعود فصول القضية، بحسب وثيقة العقد المبرم بين الوزارة و قناة "أوروسبورت"، إلى التزام الأولى بتسديد مبلغ مالي يتجاوز مليون يورو، للقناة الرياضية، ضمن صفقة إشهارية، لكن وزارة الشباب والرياضة، وقفت عاجزة عن تسديد الأقساط الثلاثة المتفق عليها في العقد و التي حددت في 350 ألف يورو في أبريل، و مثلها نهاية ماي، و 325 ألف في أكتوبر، من السنة الجارية.

وطالب البرلماني رشيد الحموني، في سؤال كتابي موجه لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بفتح تحقيق عاجل في القضية، خصوصا بعد تساؤله عن الجهة التي ثمن الإتفاقية عندما قال:" هل ستدفع الوزارة الثمن من جيوب دافعي الضرائب أم الوزير من جيبه الخاص".

وأضاف الحموني في سؤاله، الذي انتشر على نطاق واسع في الصفحات الإجتماعية:"..وقد وقع الوزيرالإتفاقية دون أي شرط قانوني أو مسطري مما تعذر على الوزارة أداء الأقساط التي تطالب بها القناة، حيث بعثت مراسلات متعددة لطلب المبالغ، كان آخرها طلب مليون أورو إلا أن الوزارة لم تستجب لذلك لأنها لم تستطع أن تجد حلا قانونيا لذلك".