بعد الضجة التي أُثيرت حول إقامته الثانوية بالحاجب عندما كان وليا على جهة مكناس تافيلالت، كشف حسن أوريد، في رد نشرته مجلة "ماروك إيبدو"، روايته حول وضعه في تلك الضيعة.

وقال أوريد، بحسب ما نقلته يومية "أخبار اليوم"، أنه لم ينازع أبدا في ملكية الأملاك المخزنية لتلك الإقامة الثانوية، موضحا أن الخلاف مع تلك الإدارة هم بالأساس تاريخ الكراء.

وكشف أن مدير الأملاك المخزنية بممكناس سلمه عقد الكراء في مارس 2013 بالرباط، وكان يحمل تاريخ نونبر2011، وجرى هذا الأمر أمام "شهود"، حسب تعبير أوريد، الذي يضيف أنه رفض التوقيع على هذه الوثيقة.

وأوضح الوالي السابق كذلك أن آخر مراسلة توصل بها من إدارة الأملاك المخزنية، كانت تتعلق بأداء ثمن كراء خمس سنوات، "بينما أتشبث بثلاث سنوات"، تقول نفس اليومية في عدد نهاية الأسبوع (9-10 ماي).

وكانت ولاية جهة مكناس تافيلالت، قد رفعت دعوى قضائية استعجالية ضد الوالي السابق حسن أوريد، بخصوص الإفراغ للاحتلال من ضيعة فلاحية بآيت يعزم طريق أكوراي في ملكية الأملاك المخزنية كانت مخصصة لوزارة الداخلية كمسكن ثانوي للولاة.