بديل ـ متابعة

تناقلت مصادر إعلامية عربية و عالمية خبر مفاده إصابة ملكة البرامج الحوارية أوبرا وينفري بصدمة حياتها عندما أكتشفت خلال فحص روتيني عادي أنها مصابة بورم سرطاني في المرحلة الرابعة' وأمامها أقل من أربعة أشهر لتعيشها.

أوبرا التي قضت أكثر من نصف عمرها في مساعدة المحتاجين حول العالم صرحت بأنها لن تتمكن من أنفاق ما تمتلكه من ثروة طائلة في هذا الوقت القصير ولذلك تفكر حالياً فيما يمكنها فعله بثروتها التي تفوق 2 بليون دولار خلال ثلاثة أشهر.

وأشارت إلي أنها ستنفق نصف ثروتها في تحقيق أحلام بعض المعجبين، كما ستخصص جزءاً من أموالها لكلابها وصديقها ستيدمان، بحسب نفس المصادر

وبدت أوبرا في حالة معنوية جيدة مؤكدة أنها لن تشعر بالحزن طالما بامكانها شراء بلد صغير تطلق عليه أسم 'أوبرا' مخلدة بذلك سيرتها للأبد.

ويذكر أن أوبرا وينفري نجحت في استقطاب ملايين المشاهدين والمعجبين لبرنامجها الحواري 'أوبرا'، الأمر الذي نقلها من حياة الفقر والشقاء إلي الشهرة والرفاهية.

ولم يتسن التأكد من صحة الأخبار المنقولة عن هاته المصادر في انتظار خرجة إعلامية لأوبرا، لنفي أو تأكيد الخبر المنشور.