بديل- عن سكاي نيوز عربي

وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما على تشريع بفرض عقوبات على مسؤولين بالحكومة الفنزويلية متهمين بانتهاك حقوق المحتجين خلال مظاهرات جرت في وقت سابق هذا العام.

وكان الكونغرس وافق على الإجراء الأسبوع الماضي وأرسله إلى أوباما للتوقيع عليه، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وتشمل العقوبات منع إصدار تأشيرات سفر وتجميد أصول المسؤولين الضالعين فيما وصفها القانون بحملة على المعارضين السياسيين خلال احتجاجات استمرت ثلاثة أشهر في فنزويلا بشأن تفشي الجريمة وتدهور الاقتصاد.

وأثارت تلك الاحتجاجات أعمال عنف أودت بحياة 43 شخصا بينهم متظاهرون ومؤيدون للحكومة ومسؤولون أمنيون.

من جانبه، اتهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أوباما بـ "النفاق" لإقراره العقوبات بعد يوم من الإعلان عن جهود لتطبيع العلاقات مع كوبا التي يديرها شيوعيون، والتي كانت تخضع لعقوبات تجارية أميركية على مدى عشرات السنين.

وقال مادورو في حسابه على موقع تويتر: "هذه تناقضات إمبراطورية تسعى لفرض هيمنتها بأي وسيلة كانت في استخفاف بقوة وضمير وطننا".

وقال مسؤولون أميركيون إنه لم يتم إعداد قائمة نهائية بعد بأسماء المسؤولين الفنزويليين الذين سوف تستهدفهم العقوبات.