بديل ـ رويترز

قال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أبلغ الكونجرس رسميا يوم الاثنين بأنه وافق على توجيه ضربات جوية مستهدفة في العراق للمساعدة في إيصال المعونة الإنسانية لبلدة آمرلي الشيعية المحاصرة.

 واخترقت قوات الأمن العراقية مدعومة بميليشيات شيعية يوم الأحد الحصار المفروض منذ شهرين على آمرلي من جانب متشددي الدولة الإسلامية ودخلت المدينة الواقعة في شمال البلاد بعدما نفذ الجيش الأمريكي ضربات جوية على مواقع مقاتلي الدولة الإسلامية بالقرب من البلدة وأسقط معونات إنسانية للأهالي المحاصرين هناك.

ويتعين على أوباما أن يخطر الكونجرس بهذا التفويض بموجب قرار الصلاحيات المتعلقة بالحرب.

وقالت كيتلين هايدن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي "هذه العملية متسقة مع المهام العسكرية التي وضعت حتى الآن في العراق.. المتمثلة في حماية الموظفين الأمريكيين والمنشآت الأمريكية وللتعامل مع الوضع الإنساني على الأرض."