بديل ـــ ياسر أروين

تسربت أخبار عن جدول أعمال زيارة الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" إلى الهند، حيث ركز المتتبعون على المفاوضات المرتقبة حول تصنيع الأدوية بالهند، الذي يعرف طفرة توصف بالنوعية في الآونة الأخيرة.

وحسب المنظمة الدولية "آفاز"، فمصانع الدواء الهندية استطاعت إنتاج أدوية لمعالجة، أمراض خطيرة كفيروس نقص المناعة (الأيدز)، والملاريا والسرطان وبأثمان منخفضة، لكن الشركات الدوائية الضخمة تريد إيقافها كي تبيع أدويتها بأسعار أعلى، حسب ما جاء في عريضة "آفاز".

وتمكنت الضغوط الهائلة التي مارستها هذه الشركات من جعل الولايات المتحدة تتبنى موقفها، بل حتى تهدد بفرض عقوبات اقتصادية إذا ما لم تغير الهند قوانينها المتعلقة ببراءات الاختراعات، والتي تضع مصلحة المواطنين قبل أرباح الشركات، حسب المنظمة المذكورة.

من جهة أخرى قالت العريضة، أن "أوباما" سيسعى خلال زيارته إلى الضغط على السلطات الهندية، من أجل التراجع عن إنتاج الأدوية بأثمنة منخفضة، حسب ما جاء في عريضة المنظمة الدولية، التي تسعى إلى الحصول على مليون توقيع، لوقف أي ضغط يمكن أن يمارسه "باراك أوباما"، على الهند