بديل ـ الرباط

عبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في اتصال هاتفي أجراه مع "الرئيس" المصري الجديد عبد الفتاح السيسي يوم الثلاثاء 10 يونيو، عن " التزامه بشراكة استراتيجية بين البلدين".
لكن الرئيس عاد ليؤكد " على استمرار دعم الولايات المتحدة للطموحات السياسية للشعب المصري"، وهو ما قد يرى فيه خصوم السيسي من الشعب إشارة من أوباما إلى استعداده لتغيير موقفه من الرئيس الجديد، إذا اقتضت الضرورة.

ونقل البيت الأبيض أن أوباما اتصل بالسيسي لتهنئته على تنصيبه و"التعبير عن التزامه بالعمل معا لتعزيز المصالح المشتركة للبلدين".