عرض البيت الأبيض مليار دولار لتمويل مبادرة جديدة لمكافحة السرطان كشف عنها مؤخرا الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وجاء في بيان صادر عن البيت الأبيض "نحن حاليا عند مفترق طرق والأوساط العلمية مستعدة لتنسيق جهود إضافية في إطار هذه المبادرة".

وكان الرئيس الأميركي قد عين نائبه جو بايدن في الخطاب الذي ألقاه الشهر الماضي عن حالة الاتحاد رئيسا لهذه المبادرة الوطنية الرامية إلى القضاء على السرطان تحت اسم "مونشوت"، في إشارة إلى برنامج "أبولو" لغزو القمر. ويذكر أن بو بايدن ابن نائب الرئيس الأميركي قد توفي سنة 2015 إثر ورم في الدماغ عن 46 عاما.

وسبق أن قدم مبلغ 195 مليون دولار للمعاهد الوطنية للصحة (ان آي اتش) لإطلاق هذه المبادرة في أسرع وقت ممكن، بحسب ما كشف مسؤول أميركي رفيع المستوى.

وسيطلب الرئيس أوباما مبلغا إضافيا بقيمة 755 مليون دولار في مشروع ميزانية العام 2017 الذي يبدأ العمل به في الأول من تشرين الأول/أكتوبر والذي سيعرضه على الكونغرس في التاسع من شباط/فبراير. وسيوجه هذا المبلغ خصوصا للمعاهد الوطنية للصحة والوكالة الاميركية للأدوية والأغذية (اف دي ايه).

وصرح جو بايدن في بيان "تقضي مهمتنا اليوم بتذليل العراقيل الإدارية كي تؤتي العلوم ثمارها"، مشيرا إلى أن المسألة شخصية بالنسبة إليه.

وهو تابع قائلا إن "5 % من مرضى السرطان لا غير في وسعهم المشاركة في تجربة سريرية وأن أغلبية المصابين يعجزون حتى عن الاطلاع على بياناتهم الطبية".

وأضاف "أن نفاذ أطباء السرطان الذين يعالجون 75 % من الحالات إلى الأبحاث المتقدمة وآخر التطورات هو محدود".

وتركز هذه المبادرة الجديدة خصوصا على تطوير لقاحات ضد السرطان وتشخيصه المبكر، فضلا عن مقاربات جديدة واعدة جدا لمكافحة المرض مثل العلاج المناعي.

كما تهدف الجهود التي يبذلها البيت الأبيض إلى تحسين تشارك البيانات بين الباحثين وتطوير التحليل الجيني للأورام، بالإضافة إلى الأبحاث المتمحورة على السرطانات النادرة عند الأطفال.

وكل سنة، تشخص نحو 14 مليون إصابة بالسرطان في العالم ويودي هذا المرض بحياة 8 ملايين سنويا، من بينهم 600 ألف في الولايات المتحدة، بحسب منظمة الصحة العالمية.