بديل ـ وكالات

قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إنه لن يتوانى في ملاحقة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا كما تتم ملاحقتهم في العراق.

وأضاف في خطاب موجه للشعب الأمريكي، مساء الأربعاء (بتوقيت واشنطن)، كشف خلاله استراتيجيته لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، "داعش ليس تنظيما إسلاميا، كما أنه ليس دولة".

وتابع الرئيس الأمريكي، "سنلاحقهم أينما كانوا، ولن نتردد في تنفيذ ضربات ضدهم في أي مكان، وأقول لهم لابد أن تعلموا أنه إذا هددت أمريكا فلن تجدوا ملاذا آمنا".

وأوضح أوباما خلال خطابه، أن استراتيجيته في تلك المواجهة، تتمثل في 4 عناصر، أولها "توسيع الضربات الجوية"، وأن إدارته ستعمل "مع الحكومة العراقية على حماية المهمات الإنسانية والأمنية".

إلا أنه شدد على أن الحرب ضد "داعش"، ستكون مختلفة عن الحروب السابقة في العراق وأفغانستان، ولن تشمل إرسال قوات أمريكية إلى أراض أجنبية، مضيفا "لن نستطيع أن نقوم بدور العراقيين والعرب في حماية أنفسهم وما يجب أن يفعلوه لأنفسهم".